مصنع للعربات النفعية لعلامة “هيونداي تروكس أند بوس” في الجزائر

تم البارحة توقيع اتفاقية شراكة مع كوريا الجنوبية لإنشاء مصنع جديد للعربات النفعية في الجزائر، حيث أن هذا المصنع الجديد سيكون بولاية باتنة

وجمعت الاتفاقية بين "غلوبال قروب" و"هيونداي موتورز" في مجال صناعة الشاحنات والحافلات من علامة "هيونداي تروكس اند بوس"، وهذا في إطار قاعدة الاستثمار 49/51

وخلال منتدى الأعمال الجزائري الكوري الجنوبي، قال الوزير الكوري الجنوبي لي ناك يون، إن كوريا الجنوبية تسعى لتعزيز الاستثمار مع الجانب الجزائري في العديد من المجالات، الصناعية والزراعية وتكنولوجيات والطاقات البديلة، وكذا صناعة  السيارات، إضافة إلى تبادل الخبرات في مجال الإدارة، والنقل، وإعادة استغلال النفايات

وتطرق الوزير إلى تاريخ الجزائر الثوري وفترة العشرية السوداء، وما مرت به الجزائر من فترات عصيبة ورغم ذلك تسعى لدفع اقتصادها”، مشيرا إلى أنه رغم ذلك استطاعت تحقيق الاستقرار في جل المجالات والميادين، وحققت قفزة نوعية في قطاع الزراعة والصناعة والأجهزة الكهرومنزلية

وفي هذا الصدد، وقعت الجزئر هذه الاتفاقية للشراكة مع كوريا الجنوبية لإنشاء هذا المصنع الجديد للعربات النفعية بباتنة، وقد تم توقيع الإتفاقية على هامش فعاليات منتدى الأعمال الجزائري-الكوري، بين مجموعة ”غلوبال غروب” وشركة” هيونداي موتورز” في مجال صناعة المركبات

وتهدف هذه الشراكة التي تكللت باتفاقية تعاون، إلى إنتاج الشاحنات والحافلات من العلامة ”هيونداي تروكس اند بوس"، مع نسبة إدماج 40 بالمائة عند التشغيل، ومن المرتقب دخول المصنع حيز الإنتاج قبل نهاية العام الجاري

وتقتضي الشراكة الجديدة أيضا إنشاء شركات مناولة لإنتاج نحو 1000 نوع من قطع الغيار لصالح "ڨلوبال ڨروب" بمقاييس معترف بها عالميا، كما سيوفر ستوفر آلاف مناصب الشغل

العقد الذي يعد الأول من نوعه في إفريقيا ينص أيضا على التصنيع الفعلي للشاحنات والحافلات، بحجم استثمار يفوق مئة مليون دولار والتصدير نحو إفريقيا وأوروبا مستقبلا.

وتربط هذه الشراكة بين الطرفين للعمل على تطوير الإنتاج حسب نظم التصنيع CKD في الجزائر، لتشكيلة هيونداي للشاحنات و الحافلات، في الموقع الصناعي بباتنة، ببلدية جرمة على وجه التدقيق، التي تحتضن أيضا مصنع تركيب سيارات ”كيا”

من جهته، أكد رئيس الغرفة الجزائرية التجارية للصناعة، محمد العيد بن عمر، على ضرورة تعزيز الأعمال مع الشريك الكوري الجنوبي، وأوضح خلال منتدى الأعمال الجزائري الكوري الجنوبي، أن كوريا الجنوبية من بين أهم التجار في الجزائر، كاشفا عن 2.3 مليار دولار مبادلات تجارية، ما يقارب 700 مليون دولار استغلال في الجزائر، و1.6 مليار دولار استيراد